01 كانون‌الأول 2021م
آخر تحديث: 01 كانون‌الأول
 
  رقم الصفحه: 190       تاريخ النشر: 17 كانون‌الثاني 2012م









 
 









 


مرقد السيد زيد رضوان الله تعالى عليه

تقع البقعة الشريفة للسيد زيد في الضلع الغربي من صحن (چهل أختران ـ أربعون كوكب) وهي مدفن السيد الأجل مولانا زيد بن علي بن علي الأكبر بن أبي محمد السليق بن عبيد الله بن محمد بن الحسن بن الحسين الأصغر بن الإمام زين العابدين سلام الله عليه.
 
وممّا يلفت النظر أن أحداً من المؤرخين لم يهتم بتدوين سيرته، ولذلك لا تجد أحداً يتحدّث عن كيفية مجيئه إلى قم المقدسة أو وفاته.
أما البقعة المباركة، فهي عبارة عن بناء قديم من الطين ولم يحظَ بالإهتمام والعناية، وهي من أبنية القرون الوسطى. وفوق المرقد قبة تفتقر إلى النقوش والتزيين، وتحتها ضريح خشبي مشبك ذو لون أخضر. وإلى جانب البقعة الشرقي ثمة أيوان يعتبر المدخل للبقعة وفيه من الكتابة ما يعتبر ثروة تاريخية عالية، حيث حافظت على شكلها رغم مرور خمسة قرون من الزمن على تدوينها، ورغم افتقار المكان إلى الإعمار والصيانة.
أما نص الكتابة فهو:
بسم الله الرحمن الرحيم، كل شيء هالك إلاّ وجهه، له الحكم وإليه ترجعون، قال النبي الأمي صلّى الله عليه وآله: «من زار أحداً من ذريّتي فكأنّما زارني، ومن زارني فقد زار الله عزّ وجلّ. هذا مضجع الإمام زين بن الإمام زين العابدين علي بن الإمام الحسين بن علي سلام الله عليه. تشرّف بهذا البناء الصدر الكبير الخواجة بهاء الدين هبة الله القمي في شهور سنة سبع وأربعين وثمانمئة للهجرة.
ولعل آخر أعمال الصيانة لهذه البقعة المشرفة والإضافات الواردة عليها ـ رغم قلّتها ـ يعود إلى سنة (979هـ) ويقع إلى الجهة الغربية من البقعة مسجد على شكل مستطيلين ويحوي أربعين عموداً.
 
 



الصفحة الرئيسية نسخة للطباعة ارسال الى الاصدقاء ادخال العنوان
 
برعاية مؤسسة الرسول الأكرم صلى الله عليه وآله الثقافية
بيت المرجع الشيرازي: قم المقدسة، شارع انقلاب، الفرع 6
Powered by: Parseh ITG