22 آب 2017م
آخر تحديث: 22 آب
 
  رقم الصفحه: 233       تاريخ النشر: 29 كانون‌الثاني 2012م









 
 









 


مؤسسة النبأ للثقافة والإعلام (مشروع حضاري لنشر ثقافة أهل البيت سلام الله عليهم)

بعد الأحداث الجسام التي مرّ بها العراق خلال العقود الأربعة الماضية في ظل النظام الدكتاتوري البائد الذي حكم على كل شيء بالموت وتسرّب إلى أهم المرافق التي تتباهى بها الشعوب ومنها الإعلام الحرّ، حيث جيّره لصالحه، ففقد بريقه وأصبح مادة للخداع والتضليل، وفي المرحلة التي أعقبت سقوط ذلك النظام ضَمِنَ الدستور العراقي الجديد حرية الصحافة باعتبارها ركيزة أساسية في عملية بناء الديمقراطية، وكلّف الدولة بحماية حق التعبير وضمان حرية الصحافة والصحافيين.
من هنا أصبحت الساحة الإعلامية في العراق مفتوحة لكل الأقلام والاتجاهات والأفكار لتبرز مؤسسات إعلامية مختلفة الآراء والتوجّهات متباينة المستوى والإبداع، ومنها (مؤسسة النبأ للثقافة والإعلام)، التي كانت قد بدأت نشاطاتها منذ أكثر من خمسة عشر عاماً في المنفى، حيث كان لها التميّز في ما تتناوله وتنشره من خلال إصداراتها وتصدّيها للظلم والمعاناة التي كان يتكبدها الشعب في العراق الجريح خلال عهد الدكتاتور صدام والدفاع عن حقوق الشيعة والمسلمين في العالم عبر نتاجاتها المتنوعة، وكذلك عبر مراكز الدراسات البحثية المرتبطة بالمؤسسة.
مؤسسة النبأ هي مؤسسة فكرية ثقافية فكرية، تأسست قبل حوالي خمسة عشر عاماً، تعنى بنشر الوعي المعرفي وفق رؤى إسلامية معاصرة، استناداً إلى تراث الإسلام وأصالته.
جاء تأسيسها ـ بالإضافة إلى مؤسسات ثقافية ومراكز دراسات أخرى ـ بناء على توصيات وتوجيهات المرجع الديني الراحل آية الله العظمى السيد محمد الحسيني الشيرازي قدّس سرّه حيث كانت الساحة تعيش فراغاً ثقافياً وأخلاقياً واسعاً، وحيث التهمت الثقافة الغربية الوافدة بقيمها المتحلّلة مجمل مجتمعات العالم الإسلامي، لذا كانت الحاجة إلى ثقافة أهل البيت عليهم السلام شديدة، تلك الثقافة التي توازن بين قوانين الله والحاجات الإنسانية، وتقود مجتمعاتنا نحو حياة سليمة كريمة.
وتعمل المؤسسة اليوم في إطار توجيهات المرجع الديني آية الله العظمى السيد صادق الحسيني الشيرازي دام ظله الذي يمدّها دائماً بتوصيات وأفكار حكيمة وبنّاءة، وقد جاءت الكثير من قراءاتها الثقافية والفكرية مؤثرة نتيجة لتلك التوجيهات السديدة.
يدير المؤسسة حالياً فضيلة حجة الإسلام الشيخ مرتضى معاش. وهو من مواليد مدينة كربلاء المقدسة عام 1964م.
بدأ دراسته العلمية الحوزوية في مدينة قم المقدسة، حيث دَرَس المقدمات والسطوح. ثم درس بحث الخارج عند المرجع الشيرازي الراحل قدّس سرّه وأخيه آية الله العظمى السيد صادق الحسيني الشيرازي دام ظله الوارف.
تخصّص في المجال الإعلامي والثقافي ويشرف حالياً على توجيه وإدارة:
• مؤسسة النبأ للثقافة والإعلام.
• مركز الإمام الشيرازي للدراسات والبحوث.
• مركز الفرات للتنمية والدراسات الاستراتيجية.
• مركز المستقبل للدراسات والبحوث.
كَتَب عدّة دراسات وبحوث في الفكر الإسلامي المعاصر، منها:
قراءة في كتاب الفقه القانون، والعنف وحركة التغيير، والعنف بين الوسيلة والغاية، وحقيقة العلاقة بين ولاية الفقيه والحرية، وحركة النهضة والاصلاح.. اللاعنف طريقاً، والعولمة رؤى ومخاطر، وتموجات الإصلاح وتجديد الذات أولاً، ودولة الإمام المهدي عجّل الله فرجه الشريف وبدائل العولمة، والمعلوماتية ثورة معرفية وتحدّ حضاري، وملاحظات منهجية لاستكشاف آفات التفكير، وسنن التغيير وملامحه.
بديهي أن كلّ مؤسسة تسعى لتحقيق أهداف معيّنة في عملها، ويمكن إجمال أهداف مؤسسة النبأ بالنقاط التالية:
1. نشر ثقافة أهل البيت عليهم السلام التي تبثّ قيم التراحم والمحبّة والتضامن والسلم وتحقيق كرامة الإنسان والعدل والإحسان.
2. نشر مبادئ الحرية والتعدّدية والديمقراطية وثقافة حقوق الإنسان.
3. نشر روح الأخوّة الإنسانية والإسلامية والأمّة الواحدة.
4. إشاعة نزعة الحوار البنّاء والتواصل مع الآخر.
5. نشر ثقافة اللاعنف والتسامح ومكافحة العنف والإرهاب والكراهية.
6.- نشر ثقافة الاستشارية والشورى وشورى المراجع.
كما تتبنى المؤسسة الأفكار المعتدلة وتعتمد اسلوب ومنهج التسامح ونزعة التحاور مع الآخر واحترام الرأي المعارض بما لا يمسّ بالمقدس الإسلامي ولا يخالف الشرع، إضافة إلى التفاعل الحيّ مع كل ما يهدف لإشاعة السلم والأمن في العالم؛ استناداً على فكر ومبادئ أئمة أهل البيت سلام الله عليهم.
وبما أن الثقافة التي يزخر بها تراث أهل البيت عليهم السلام تمثل حجر الرحى في الاسلام وتحقق الاطمئنان النفسي والفكري في عالم تتصارع فيه الحضارات والأفكار والثقافات وتكثر فيه الفرق الضالّة والمنحرفة، لذا اعتمدت المؤسسة في بنيتها الفكرية على قيم أهل البيت عليهم السلام باعتبارها الوجه الناصع للإسلام الحقيقي.
من نتاجات المؤسسة (مجلة النبأ)، وهي مجلة فكرية ثقافية تصدر شهرياً، وتهدف إلى إثراء الساحة الفكرية والثقافية بالنتاجات المبدعة للكتّاب والباحثين في الاختصاصات المتنوعة آخذة بنظر الاعتبار ملامسة المواضيع لقضايا الأمة وهمومها. وبدأ إصدارها قبل اثني عشر عاماً في المهجر، وصدرت في عدة بلدان، كان آخرها في سورية ولبنان.
ومجلة (بشرى)، وهي شهرية منتظمة تعنى بالمرأة وما يتعلق بدورها المهم في ترصين الأسرة المسلمة وتطوير آفاق الإبداع العلمي والثقافي في الحيز الأسري، وتصدر بالتعاون مع جمعية المودّة والازدهار النسوية.
ومن نتاجات المؤسسة أيضاً: الملفات الوثائقية والتخصصية التي يصدرها القسم الوثائقي في المؤسسة، كذلك الإصدارات العلمية والتخصّصية التي تصدر عن مراكز الدراسات مثل: مجلة الفرات ومجلة المستقبل.
وقد نالت جهود المؤسسة رضا العديد من الجماهير في داخل وخارج العراق وبالأخصّ إصدارات مجلة النبأ التي أصبحت أحد أهم المراجع المعلوماتية الغنية والقيّمة لدى المعاهد والجامعات بشهادة الكثير من الأدباء والأكاديميين.
ولا ننسى أن نذكر أن للمؤسسة مكاتب متعددة منتشرة في بعض دول الجوار وعدد من دول العالم، ما يدلّ على سعة نشاطها، فهناك مكتب لها في دمشق والكويت ولبنان إضافة إلى مكاتبها في كربلاء المقدسة والعاصمة بغداد.
كما للمؤسسة (شبكة النبأ المعلوماتية) وموقعها على الانترنت 
 
وهي صحيفة إلكترونية يومية عامّة تُعنى بالشؤون الثقافية والإنسانية، ذات إطار يراعي الثوابت الإسلامية في تناول وتداول كافة المواضيع السياسية والتاريخية والاقتصادية والاجتماعية وغيرها.
تتخذ الشبكة في ذلك جانب الحياد المطلق والموضوعي في نقل وتحليل الأحداث وتقديمها للقارئ أينما كان في أنحاء العالم كحقيبة إخبارية يومية متكاملة ذات مصداقية عالية.
ولكون شبكة النبأ تتمتع بالمصداقية والموضوعية والنشاط المتميز فقد أصبحت مصدراً موثوقاً تأخذ منه أهم الصحف الصادرة في العراق وبلدان أخرى مواضيعها بشكل شبه يومي. بالإضافة إلى عشرات المواقع والمنتديات والصحف التي تصدر على شبكة الانترنت والتي تعتبر الشبكة مصدراً مفضّلاً للموضوعات المختلفة، فضلاً عن أن عدد متصفّحي (شبكة النبأ) يتراوح (10 ألاف) إلى (13000) متصفّح في اليوم تقريباً، بحسب عدّادات التصفّح العالمية.
وهناك مكتب العلاقات العامة في مؤسسة النبأ والذي يتمتع بسعة النشاط وتنوع المسؤولية حيث يشرف على إعداد المراسلين وإقامة الدورات التدريبية المنهجية، وكذلك فالمكتب مسؤول عن التواصل المثمر والبنّاء مع كافة المؤسسات والمنظمات والجهات الرسمية وغير الرسمية لما يحقّق دعم المعرفة الإنسانية والتقدّم الفكري والثقافي.
وهناك أيضاً المركز الوثائقي والمعلوماتي في المؤسسة، حيث تختص إدارة التوثيق بتجميع البيانات والمعلومات التي تخدم أهداف المؤسسة من مصادرها المختلفة، ومن مهامها أيضاً تقديم الخدمات المعلوماتية في إصدار ملف وثائقي يتضمن مقالات ودراسات تفيد صانعي القرار من مصادر محلية وعربية وأجنبية مترجمة وبإصدار شهري.
كذلك يصدر المركز الوثائقي ملفّات تخصصية تعنى بالمشاريع الاجتماعية والاقتصادية والسياسية والثقافية، ويسعى إلى عمل اشتراك من قبل المستفيدين قرّاء أو متخصصين.
بالإضافة إلى قسم الورشة الفنية وهو قسم متخصّص في تصميم وإعداد المطبوعات والمواقع الإلكترونية وصيانة الحاسبات وتجهيز خطوط الانترنت، بعد أن تم إعداد عناصره إعداداً علمياً ومهنياً متطوراً لمواكبة التقدّم المتسارع في الدول التي سبقت العراق في المجالات الفنية ذات الصلة.
وللمؤسسة العديد من البرامج والفعاليات منها: إقامة الندوات التي تطرح فيها جملة من المواضيع الهامة، إضافة إلى إقامة دورات تدريبية منهجية حول الثقافة والإعلام.
كما تعمل المؤسسة إلى جانب مشروعها الثقافي على رفد المجتمع بالكفاءات والكوادر المتخصّصة بعد تأهيلها وتطويرها عبر تنظيم الدورات والمحاضرات التعليمية وفق المعايير العلمية والمهارات التقنية، كالعمل في المجال الصحفي والمجالات المعرفية الأخرى، لتكون الكفاءة أو العنصر المتخرّج متطوّر مهنياً وقادراً على تحمّل المسؤولية التي تقع على عاتقة في خدمة الصالح العام.
قدّمت مؤسسة النبأ للثقافة والإعلام والمراكز المرتبطة معها إصدارات عديدة كان منها الكتب التالية:
• الإمام الشيرازي التنوع الإنساني المبدع.
• شبح أسلحة الدمار الشامل.
• الإسلام والغرب حوار الحروف وصدام السيوف.
• الدين والسياسة والعلمانية.
• العراق واستحقاق المصير المقبل.
• النظام السياسي والسياسة العامة.
• التنمية الاقتصادية مشاكل وحلول.



الصفحة الرئيسية نسخة للطباعة ارسال الى الاصدقاء ادخال العنوان
 
برعاية مؤسسة الرسول الأكرم صلى الله عليه وآله الثقافية
بيت المرجع الشيرازي: قم المقدسة، شارع انقلاب، الفرع 6
Powered by: Parseh ITG