08 كانون‌الأول 2021م
آخر تحديث: 07 كانون‌الأول
 
  رقم الاستفتاء: 598       تاريخ النشر: 11 ربيع الأول 1435









 
 
 

الوضع المعاشي السيئ والخمس

سؤال: أنا وأولادي ليس لنا رأس سنة خمسية، وقد اشتريت ذهباً قبل أربع سنوات، ولكن لم ألبسه، والملابس التي عندنا بعضها مستخدم وبعضها أعطيته هدية، ولما اشتريت ذهباً سابقاً كان من أموال الخمس، يعني أعطوني خمساً _ لأن زوجي سيد، وكان مديوناً ذلك الوقت_ والآن وضعنا سيء جداً، وكل ما نستلمه من المساعدات والراتب نسدد به الديون، فما هو الحكم؟ علماً بأن كل ما نحصل عليه من راتب نصرفه على البيت والأكل والسفر، وليس عندنا مبلغ مدخر، نعم ابنتي في هذا الشهر بالمدرسة أعطوها مبلغاً جزئياً _ يعني شهرية_ فلم آخذه منها، وادخرته في البنك لأجل السفر أو لشراء شيء لها من هذه الأموال، وللعلم هو مبلغ بسيط؟
جواب: ما حصل من الخمس لا خمس فيه، نعم يجب على من لم يخمّس إلى الآن أن يعمل أمرين:
1_ يجعل لنفسه يوماً معيناً، رأساً لسنته الخمسية، ويحسب ما يملكه من أموال نقدية وما في حكم النقد مثل الذهب المسكوك، وما يرتبط برأس المال والعمل وما لم يستخدمه بعد من ملابس ونحوها، فإذا كان المجموع خمسة آلاف، فخُمسه ألف، والمخمس أربعة آلاف، فيسجل المخمّس في دفتر خاص حتى اليوم المعيّن من السنة الثانية، فيحسب أيضاً ما يملكه من نقد وما هو في حكم النقد، فإن كان أكثر من أربعة آلاف أعطى خمس ما زاد على الأربعة آلاف، وأضاف مخمّسه إلى مخمّس العام الماضي، وهكذا يعمل في كل سنة.
2_ وأما الأموال غير النقدية المستخدمة مثل بيت السكن والسيارة الشخصية والأثاث والملابس والذهب التي تستخدمه المرأة ونحوها فإنه يصالح عليها مرجع تقليده أو وكيله.
 

لجنة الاستفتاءات في مكتب سماحته دام ظله

 
   




 
برعاية مؤسسة الرسول الأكرم صلى الله عليه وآله الثقافية
بيت المرجع الشيرازي: قم المقدسة، شارع انقلاب، الفرع 6
Powered by: Parseh ITG