01 كانون‌الأول 2021م
آخر تحديث: 01 كانون‌الأول
 
  رقم الخبر: 10288       تاريخ النشر: 13 صفر المظفّر 1433









 









 

عبقات عاشورائية ( 28)
حسين منّي وأنا من حسين


يقول المرجع الديني سماحة آية الله العظمى السيد صادق الحسيني الشيرازي دام ظله:

قال مولانا رسول الله صلى الله عليه وآله: حسين منّي وأنا من حسين.

أمّا أنّ الحسين من النبيّ فهذا واضح، ولكن كيف يمكن أن يكون الجدّ من الحفيد أو السبط؟

لاشكّ أنّ النبيّ صلى الله عليه وآله يقصد بذلك استمرار رسالته. وهذا الكلام يحاكي ذاك التعبير المكتوب على ساق عرش الله تعالى لأنّ بقاء اسم النبي صلى الله عليه وآله مرفوعاً على المآذن (أشهد أنّ محمداً رسول الله) إنما استدام بتضحيات الإمام الحسين سلام الله عليه. ولولا الإمام الحسين لمحا معاوية ويزيد وآل مروان من بعدهما هذا الذكرَ، ولعادت الجاهلية من جديد، فهكذا كان تخطيط معاوية، وهكذا كان أمر الله في إنقاذ دينه بدم الحسين، ولولا استشهاد الحسين سلام الله عليه وأهل بيته لما بقي للإسلام من أثر.

إذن كلّ مسجد تدخله اليوم فهو مدين للإمام الحسين صلوات الله عليه، وكلّ صلاة وصيام، وأمر بالمعروف ونهي عن المنكر، وبرّ بالوالدين، وإخلاص لله، بل واسم رسول الله عندما يُرفع في الأذان، كلّه قام بتضحيات الإمام الحسين سلام الله عليه، وهذا معنى قول النبي صلى الله عليه وآله:

وأنا من حسين.

ولولا الحسين لكان اسم الرسول صلى الله عليه وآله ـ وكما تمنّى معاوية ـ حاله حال اسم أبي بكر وعمر، لا يزاد أن يُقال: كان محمد. أمّا رفعه في الأذان مقروناً بالرسالة كلّ يوم مرّات، وامتداده في استمرار تعاليمه في الصلاة والصوم والمساجد والحجّ والدين كلّه فكلّ ذلك رهين دم الحسين صلوات الله عليه.

وهذا معنى مخاطبتنا له سلام الله عليه في الزيارة: أشهدُ أنّك قد بلّغت عن الله ما أمرت به، ووفيت بعهد الله، وتمت بك كلماته، وجاهدت في سبيله حتى أتاك اليقين .

ينقل الشيخ محمد شريعت رحمه الله ـ أحد علمائنا الذين عاصرتهم، أصله من كراجي، وكان يسكن في النجف الأشرف وكربلاء المقدّسة ـ أنّه كانت تربطه صداقة بقسّ مسيحي فقال له يوماً: أنتم الشيعة عندكم الحسين ولكنّكم لا تستفيدون منه كما ينبغي. ولو كان الحسين لنا لركزنا له في كلّ شبر من الأرض منبراً نجمع الناس حوله ونبلّغهم ديننا ولما تركنا إنساناً على وجه الأرض إلاّ دعوناه إليه.

 
 

الصفحة الرئيسية نسخة للطباعة ارسال الى الاصدقاء ادخال العنوان
الاسم Email
التعليق
ادخل الرقم
 

تعليقات القراء: (0 التعليق)
 
 
برعاية مؤسسة الرسول الأكرم صلى الله عليه وآله الثقافية
بيت المرجع الشيرازي: قم المقدسة، شارع انقلاب، الفرع 6
Powered by: Parseh ITG